الأحد 20-10-2019? - آخر تحديث الأحد 20-10-2019?
الحرس الثوري منظمة إرهابية بإعلان أمريكي

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الجمعة أنّ الولايات المتحدة تعتزم إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة "المنظمات الإرهابية"، في إجراء من شأنه أن يزيد كثيراً الضغوط على هذه القوّة شبه العسكرية.

من شأن إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظّمات الإرهابية أن يمنع المواطنين الأمريكيين والكيانات الأمريكية من القيام بأي تعاملات مع هذه القوة العسكرية ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين في الإدارة الأميركية لم تنشر أسماءهم أنّ الولايات المتحدة ستعلن عن القرار يوم الإثنين.

 

جديد اب برس :

 

أخذها زوجها للعلاج ولكن ماحدث بعد ذلك كان صدمه للزوج وهذا مافعله !!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عاجل: اعلان النفير العام في صنعاء "صورة"

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

وكانت الولايات المتحدة فرضت في 2018 عقوبات اقتصادية مشدّدة على الحرس الثوري.

ومن شأن إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظّمات الإرهابية أن يمنع المواطنين الأمريكيين والكيانات الأمريكية من القيام بأي تعاملات مع هذه القوة العسكرية، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

دلالات كبيرة

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإنّ الجيش الأميركي ووكالات الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إي" يشكّكان في جدوى الإجراء الذي ينطوي على دلالات رمزية كبيرة بالنسبة إلى إدارة ترامب.

ويخشى البنتاغون والـ"سي آي إيه" كذلك من التداعيات المحتملة لهذا الإجراء على القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة.

تنبيه إقليمي

وتخطط القيادة الأمريكية الوسطى التي تشرف على القوات الأمريكية في المنطقة لإصدار تنبيه إقليمي في الأيام المقبلة، في خطوة احترازية تحسباً لرد من إيران أو الميليشيات التي تدعمها في المنطقة بحسب مسؤول دفاعي.

سابقة

ويقول جايسون بلازاكيس الذي كان مديراً لمكتب تصنيف الإرهاب المضاد وتمويله في مكتب وزارة الخارجية الأمريكية إن القرار الأمريكي سيكون له تداعيات كبرى، لافتاً إلى أن "تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية أجنبية يشكل سابقة، إذ لم يسبق لعقوبات كهذه أن طاولت مؤسسة تابعة لدولة. التداعيات المستقبلية للقرار ستكون عميقة".

وصنفت وزارة الخزانة الأميركية في 2007 فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والذي يمثل وحدته المسؤولة عن العمليات في الخارج "لدعمه للإرهاب" ووصفته بأنه "الذراع الرئيسية (لإيران) لتنفيذ سياستها بدعم الإرهابيين والجماعات المتمردة". وحذرت إيران من رد "ساحق" إذا مضت الولايات المتحدة قدما في هذا التصنيف.

وقال محمد علي جعفري قائد قوات الحرس الثوري الإيراني في 2017 إنه إذا مضى ترامب قدما في هذه الخطوة فإن " الحرس الثوري سيعتبر حينئذ الجيش الأمريكي مثل تنظيم الدولة الإسلامية في كل أنحاء العالم".

ومثل هذه التهديدات خطيرة بشكل خاص بالنسبة للقوات الأمريكية في مناطق مثل العراق حيث تنتشر فصائل شيعية مسلحة موالية لإيران في أماكن قريبة جدا من القوات الأمريكية.

وقالت ويندي شيرمان وكيلة وزارة الخارجية الأميركية السابقة والمسؤولة الرئيسية في فريق التفاوض مع إيران إن هذه الخطوة لها تبعات على القوات الأمريكية.

وأضافت "تمت بالفعل معاقبة الحرس الثوري الإيراني بشكل كامل وهذا التصعيد يعرض بالتأكيد جنودنا في المنطقة للخطر".

وأنشئ الحرس الثوري الإيراني بعد الثورة الإيرانية في 1979 لحماية نظام الملالي الشيعي الحاكم ويعد أقوى تنظيم أمني في إيران. ويسيطر الحرس الثوري الإيراني على قطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني كما أنه يحظى بنفوذ كبير في النظام السياسي بإيران.

والحرس الثوري الإيراني مسؤول عن البرامج الإيرانية للصواريخ الباليستية والبرامج النووية. وحذرت طهران من أنها بحوزتها صواريخ يصل مداها إلى ألفي كيلومتر مما يضع إسرائيل والقواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة في مرمى نيرانها.

ويملك الحرس الثوري الإيراني قوة عسكرية مؤلفة مما يقدر بنحو 125 ألف فرد مع وحدات من الجيش والبحرية والجوية ويرفع تقاريره إلى الزعيم الأعلى أية الله علي خامنئي.

ولم يتضح التأثير الذي ربما ينتج عن قرار الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري الإيراني على أنه منظمة إرهابية على الأنشطة الأمريكية في الدول التي لها علاقات مع طهران ومن بينها العراق.