الجمعة 22-11-2019? - آخر تحديث الجمعة 22-11-2019?
عـــــاجل .. أثار قتل وتقطيع : شاهد ما الذي عثرت عليه الشرطة "البريطانية" قبل قليل جوار قصر "بن راشد" في لندن (فيديو)

كشفت صحف بريطانية، يوم الأحد الماضي، عن أن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم زوج الأميرة هيا بنت الحسين يواجه مساءلة قانونية جراء قيامه بقطع 30 شجرة معمرة حول منزله في بريطانيا لإفساح مساحة لبناء سياج من الأسلاك الشائكة، بحسب صحيفة أكسبريس البريطانية.

وقالت الصحف، إن الأشجار المحيطة بمنزله في لونج كروس في المملكة المتحدة، الواقعة بالقرب من شوفام، خاضعة لأمر الحفاظ على الأشجار(TPO) والذي وضعه مجلس مقاطعة سري البريطانية في عام 1948.

 

جديد اب برس :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 
 
 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 
 
 
 

 

وأضافت: "يبدو أن الصور وتصوير خرائط جوجل تكشف أن تلك الأشجار لم تعد موجودة.

 

وأشارت الصحف إلى أن الشيخ محمد بن راشد كان في مركز العديد من النزاعات التخطيطية منذ أن اشترى القصر في مقاطعة سري البريطانية جنوب مدينة لندن، في شهر مايو، حيث تسبب في ضجة عندما قام بأنشاء شقق مؤقتة لموظفيه في منزله الريفي.

 

وأكدت الصحف البريطانية، أن الشيخ محمد بن راشد اتُهم بإظهار "التجاهل الساخر واللامبالاة " للقوانين من خلال إقامة سياج معدني "يشبه سور السجن" بارتفاع 6 أقدام حول منزله في سري.

 

وبحسب الصحف، قال جيران الشيح محمد الغاضبون، إنه يدمر البيئة ويعرض الحياة البرية للخطر.

 

وكتب أحد جيرانه المقيمين في المنطقة: "أشعر بقلق متزايد من وجود قانون خاص لأحد أغنى الرجال في العالم وقانون آخر تمامًا لبقيتنا".

 

"بدون ظل" يكشف خضوع محمد بن راشد لكل تسويات زوجته الأميرة هيا

 

ولفتت الصحف إلى أن في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، تسبب في غضب أكبر بعد تثبيت سياج من الأسلاك الشائكة حول ممتلكاته، وحصل على إذن تخطيط بأثر رجعي بعد ستة أشهر ( إذن مدفوع الغرامة بشكل شهري يعنيغير متواجد القانون في المملكة).

 

وفي سياق ذاته، قال السكان المحليون، إنه يبدو وكأنه "معسكر اعتقال"، و يمنع المسارات الحيوية للحياة البرية.

 

ورغم ذلك، وافق مجلس رونيميد بورو على السياج ونفى قطع الأشجار المحمية.

 

وفقًا لـموقع " data.gov.uk "، فإن أمر الحفاظ على الأشجار يوفر حماية قانونية ضد أي شجرة يتم قطعها أو حرقها أو اقتلاعها أو إتلافها عن قصد أو إتلافها جزء منها عن قصد.

 

ولذلك، من المخالف القيام بأي من هذه الإجراءات دون الحصول أولاً على موافقة من هيئة التخطيط المحلي، حيث أن أي شخص تثبت إدانته بهذه الجريمة، يواجه عقوبة الغرامة بقيمة تصل إلى 20.000 جنيه إسترليني في حالة إدانته في محكمة الصلح.

 

وفي نهاية يوليو ، تقدمت الأميرة هيا بنت الحسين زوجة الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم حاكم دبي، بطلب إلى المحكمة للحصول على أمر بحماية الزواج القسري وأمر بعدم التحرش الجنسي.

 

كما ويمثل الأميرة هيا بنت الحسين في المحكمة البريطانية البارونة شاكلتون، محامية طلاق متخصصة عملت مع الأمير تشارلز أثناء إجراءات الطلاق مع الأميرة ديانا وطلاق بول مكارتني - هيذر ميلز.

 

يذكر أنه سيتم الاستماع إلى القضية في المحكمة البريطانية بين الشيخ محمد بن راشد والأميرة هيا في شهر نوفمبر.

 

وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام بريطانية ، في وقت سابق، بأن المعركة القضائية بين الأميرة هيا بنت الحسين، وحاكم دبي محمد بن راشد بدأت في لندن.

 

وقالت صحيفة "ذا تلغراف" البريطانية، إن الأميرة شوهدت للمرة الأولى منذ خروجها من دبي الشهر الماضي، في أول جلسة استماع لها في المحكمة في قضية حضانة أولادها.

 

وبدروها، قالت وكالة "رويترز" البريطانية إن الأميرة هيا بنت الحسين طلبت من المحكمة أمرًا بالـ "حماية من الزواج القسري"، والذي يصدر وفق القانون البريطاني في حال ادعى شخص ما بأنه أجبر على الزواج أو كان بالفعل في زواج قسري، يأتي ذلك بعد هروبها من زوجها محمد بن راشد لأسباب غامضة.

 

وأشارت رويترز أنَّ الأميرة هيا في أولى جلسات الاستماع في محكمة الأسرة بالمحكمة العليا في لندن، أمرا بـ "عدم المضايقة من زوجها"، والذي يحمي من التحرش أو التهديدات، دون توضيح لهذا الطلب، وهو ما يفسر على أن الاميرة هيا تخشى من مضايقات او تهديدات من زوجها محمد بن راشد حاكم دبي.

 

وأوضحت رويترز أن القضية تتركز خصوصا حول "رعاية طفلين من زواجهما"، هما جليلة "11 عاما" وزايد "7 أعوام".

 

اوضح مسؤول في سفارة لندن في الإمارات، تعليقا على انطلاق المسار القضائي، إن "حكومة الإمارات العربية المتحدة لا تنوي التعليق على مزاعم حول حياة الأفراد الشخصية".، غير أن القضية اثارت الرأي العام العالمي والعربي لاسيما أنها قد تحمل تداعيات سياسية بحسب خبراء.

 

وكان الشيخ محمد بن راشد تقدم بطلب إلى المحكمة العليا للحصول على ملخص بإرجاع الأطفال إلى دبي.

 

وهذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها الأميرة هيا بنت الحسين منذ هروبها من زوجها محمد بن راشد.

 

يُشار إلى أن الشيخ محمد (70 عاماً) هو نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الوزراء وحاكم دبي لم يكن حاضراً في الجلسة اليوم.

 

أما الأميرة هيا بنت الحسين (45 سنة) وهي أخت غير شقيقة للملك عبد الله الثاني ملك الأردن وهي زوجة الشيخ محمد السادسة.