الخميس 14-11-2019? - آخر تحديث الخميس 14-11-2019?
إسرائيل تلاحق الرياضة في القدس.. بحجة التمويل!

منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، إقامة دوري العائلات المقدسية لكرة القدم في ملعب "جمعية مركز برج اللقلق" بعد اقتحام مقرها ومصادرة اللافتات الخاصة بالفعالية.

وقال المدير التنفيذي للجمعية منتصر أدكيدك، إن "عناصر من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية اقتحموا مقر الجمعية في القدس الشرقية".

 

جديد اب برس :

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

عاجل : شاهد بـ "الفيديو"..صاروخ مفاجئ يهز اسرائيل ويسقط وسط شارع مزدحم بالسيارات

مرور المملكة العربية السعودية يحذر من هذه المخالفة الخطيرة ويحدد غرامتها برقم خيالي ...تحذير اخر للمغتربين اليمنين

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. عبدالباري عطوان يتوقع حدث عسكري ومفاجأة مرعبة من اليمن..(تفاصيل)
  •  

  1. قادم من ايران ... قناة روسيا اليوم تنشر هذا الخبر العاجل والمرعب للملك سلمان وولي عهده والرئيس روحاني يلقي الآن خطاب هام امام الشعب الإيراني "شاهد"
  •  

لن تصدق من يكون؟ : الموت يفجع فنان مصري شهير بعد ساعات من وفاة نجل الفنان أحمد زكي ..(الاسم + الصورة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • وألصق عناصر الشرطة على بوابة الملعب أمراً بمنع الفعالية بالعبرية والعربية، وقعه وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان.

    تمويل "من السلطة"
    ووفقاً لقرار المنع بنسخته العربية، فإن السبب هو أنها منظمة "من قبل أو برعاية وتمويل السلطة الفلسطينية ودون إصدار تصريح خطي".

    وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس.

    وتنظم "جمعية برج اللقلق" دوري العائلات المقدسية لكرة القدم للمرة الثالثة على ملعب الجمعية بعشبه الاصطناعي داخل أسوار البلدة القديمة.

    ويشارك في الدوري أفراد من العائلات المقدسية الكبرى الذين يلعبون بشكل ودي.

    توجه للمحاكم
    وفند أدكيدك المزاعم الإسرائيلية، موضحاً أن المنع سببه "حجة واهية" خصوصاً وأن الدوري ممول بشكل شخصي من قبل أحد رجال الأعمال في المدينة.

    وأكد أدكيدك نية إدارة المركز التوجه إلى المحاكم الإسرائيلية لوقف هذه الإجراءات.

    واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، بعدما كانت تخضع للسيادة الأردنية كسائر مدن الضفة الغربية قبل احتلالها، وضمّتها لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

    وترى إسرائيل في القدس كاملة عاصمتها غير المقسمة، في حين يرى الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة دولتهم المستقبلية.