الخميس 14-11-2019? - آخر تحديث الخميس 14-11-2019?
هل بدأت علامات الساعة الكبرى؟ انفجار ضخم ومرعب في الفضاء قد يدمر كوكب الأرض وينهي الحياة فيها إلى الأبد (تفاصيل مرعبة)

تحدث علماء عن وجود تفاعلات تجري على مجرة درب التبانية، من الممكن أن تؤدي إلى انفجار هائل قد يصل بكوارثه إلى الأرض، والذي بدوره قد يؤدي إلى دمار الحياة.
ووفقا لصحيفة "ديلي اكسبرس"، فقد خلص الباحثون إلى أن انفجارا ضخما في وسط المجرة قد يحدث مستقبلا، ومن الممكن أن يصل تأثيره إلى حدود كوكب الأرض بفعل فقاعات تتدفق من ثقب أسود هائل. 

 

 

جديد اب برس :

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

عاجل : شاهد بـ "الفيديو"..صاروخ مفاجئ يهز اسرائيل ويسقط وسط شارع مزدحم بالسيارات

مرور المملكة العربية السعودية يحذر من هذه المخالفة الخطيرة ويحدد غرامتها برقم خيالي ...تحذير اخر للمغتربين اليمنين

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. عبدالباري عطوان يتوقع حدث عسكري ومفاجأة مرعبة من اليمن..(تفاصيل)
  •  

  1. قادم من ايران ... قناة روسيا اليوم تنشر هذا الخبر العاجل والمرعب للملك سلمان وولي عهده والرئيس روحاني يلقي الآن خطاب هام امام الشعب الإيراني "شاهد"
  •  

لن تصدق من يكون؟ : الموت يفجع فنان مصري شهير بعد ساعات من وفاة نجل الفنان أحمد زكي ..(الاسم + الصورة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • وقام فريق البحث في جامعة سيدني بإعادة شرح تفسير معقول لولادة الفقاعات، من خلال وضعها في انفجار هائل.
    وقالت الصحيفة إن فقاعات فيرمي تشكلت عبر ملحمة من الطاقة النووية الساخنة، التي أشعلت أقطاب المجرة قبل نحو 3.5 مليون سنة، مطلقة شعاعا من الانفجار في الفضاء لمئات الآلاف من السنوات الضوئية.

    وقال الباحث في الدراسة جوس بلاند هاوثورن، إن التأثير كان سيتألق من مركز المجرة لمدة 300 ألف عام، وأشار أيضا إلى أن انفجارا مشابها قد حدث قبل 10 ملايين عام، وقد يتجه نحو الأرض.
     
    وأضاف موضحا: "من المتوقع أن يكون هناك انفجار وقع قبل 10 ملايين سنة، والإشعاعات تتحرك في اتجاهنا".

    وقال الباحثون إن انفجار الطاقة هذا، المعروف باسم "Seyfert flare"، قد يتم من الوسط ويصل إلى أقصى المناطق.
     
    وخلص الفريق إلى أن الانفجار حدث قبل 2.5 إلى 4.5 مليون سنة، لكن الأرض لم تتأثر بتبعاته حتى الآن؛ بسبب الغلاف الجوي الواقي، لكن العلماء يرون أن المزيد من تيارات "Seyflert" قد تكون حاليا في طريقها نحو كوكب الأرض.