الجمعة 22-11-2019? - آخر تحديث الجمعة 22-11-2019?
تقرير:نهاية شهر العسل بين الحوثيين والسعودية والحدود اليمنية السعودية تحترق

اب برس-تقرير خاص

 

 

جديد اب برس :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 
 
 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 
 
 
 

يبدو أن شهر العسل قد إنتهى بين الحوثيين والسعودية بعد رسائل الغزل بين قيادة الحوثيين والسلطات السعودية لوقف الحرب.

وأعلنت سلطات العسكرية للحوثيين أن التحالف شن أكثر من 25 غارة جوية على قوات الحوثيين في حجة وصعدة خلال 48 ساعة .

وذكر مصدر محلي أن القوات السعودية أمطرت الشريط الحدودي على إتجاه صعدة بعشرات القذائف لاسيما مناطق رازح كما قصفت الطائرات منطقة ال علي برازح ،كما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على البقع بمديرية كتاف بصعدة كما قصف التحالف مجاميع مسلحة حاولت التسلل إتجاه نجران وجازان كما شنت مقاتلات التحالف غارات أستهدفت الطريق العام بمديرية شدا وأستهدف عدد من المواقع بمديرية الظاهر .

 

ولقي أكثر من مائة مسلح حوثي، مصرعهم، وأصيب العشرات، بنيران الجيش الوطني خلال المعارك التي شهدتها جبهات حرض، على مدى سبعة أيام بمحافظة حجة.
وقال رئيس المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، المقدم بندر المهدي، إن مليشيات الحوثي تكبدت خسائر كبيرة، في العتاد والأرواح، عقب  محاولاتها الفاشلة بإحداث اختراق لمواقع الجيش في مختلف محاور القتال في جبهة حرض بالمحافظة.

وأوضح ان عدد قتلى المليشيات تجاوز المائة، بالإضافة إلى عشرات المصابين، وعدد من الأسرى الذين وقعوا في قبضة الجيش.

وقال إن مليشيات الحوثي تركت أحد عناصرها وهو ينزف، وعقب أسره من قبل الجيش تم تقديم الإسعافات الأولية ومن ثم نقله مستشفيات المملكة العربية السعودية لتلقي العلاج,مضيفاً أنه وخلال المعارك شن طيران التحالف عشرات الغارات على مواقع المليشيات ومعداتها مما ضاعف خسائر المليشيات في العتاد و الأرواح.

 

وكان مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي التابع للحوثيين اليمنيين أعلن، في 20 سبتمبر/ أيلول الجاري، عن وقف كافة أشكال استهداف الأراضي السعودية مع الاحتفاظ بـ"حق الرد"، وإطلاق "مبادرة سلام" هدفها إتمام مصالحة "وطنية شاملة" بموجب مفاوضات "جادة وحقيقية" بين مختلف أطراف الحرب،

الجانب السعودي عبر عن ترحيبه بمبادرة الحوثيين كما لقيت المبادرة ترحيب دولي ،ومنذ المبادرة تشهد الساحة العسكرية ماهو اشبه بوقف إطلاق نار غير معلن بين الحوثيين والسعودية وإنخفاض عدد الغارات وإنخفاض هجمات الحوثيين على السعودية .

السعودية عبر قياداتها تؤكد بتصريحات نيتها بالحل السياسي لوقف الحرب باليمن بينما تعرض إيران تدخلها للمساعدة في حل يوقف الحرب باليمن وهو مايثير حساسية القيادات السعودية .

وفي وقت سابق ،قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان إن بلاده "تنظر بإيجابية" إلى التهدئة التي أعلنها الحوثيون، في حين أعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى حوار سياسي وإنهاء الحرب.