الخميس 12-12-2019? - آخر تحديث الخميس 12-12-2019?
هل تعاني من «كثرة التبول» مع حلول فصل الشتاء؟؟ إليك 3 نصائح تنهي المشكلة تمامًا

يعاني الكثيرون من كثرة التبول في فصل الشتاء، وهو ما يتسبب في الشعور بالأرق بسبب عدم الحصول على القسط الكافي من النوم إضافة إلى صعوبة الاستيقاظ في الصباح الباكر.

الأسباب

 

 

جديد اب برس :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تفاصيل ماحدث ... تقدم بهذا الطلب العاجل للامير محمد بن سلمان ... أحمد علي عبدالله صالح يبدأ بأول خطوة في طريق الانتقام لوالده

 

 

 

 

هذا ما سيحدث ... للذين يقومون بتجديد جوزاتهم المنتهية ... تحذير شديد اللهجة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويقول موقع "Healthline"، إن الشخص السليم قد يتبول من 4 إلى 10 مرات على مدار اليوم، ويتراوح المتوسط ما بين 6 و7 مرات، ولكن مع حلول فصل الشتاء، يعاني البعض من كثرة التبول، للأسباب التالية:

- مع انخفاض درجة حرارة الجسم في فصل الشتاء، تقل نسبة التعرق، الأمر الذي يدفع الجسم إلى التخلص من السوائل الزائدة عن حاجته عن طريق التبول.

 

 

 

- ومع قلة التعرق وشرب المزيد من السوائل، يتجاوز حجم البول 50% من سعة المثانة، ما يسبب الرغبة في التبول.

- تقلص العضلات الملساء في جدران المثانة بسبب برودة الطقس.

- التهابات المسالك البولية، وهي ما تجعل المصابين بها يعانون من كثرة أو صعوبة التبول، وحرقان في البول، وألم أسفل البطن.

- السكري، مع ارتفاع نسبة السكر في الدم، يحاول الجسم جاهدًا التخلص من النسبة الزائدة عن حاجته عن طريق البول.

- الحمل، بسبب أن الرحم عندما يزداد حجمه يضغط على المثانة البولية.

- اضطرابات البروستاتا، مثل تضخم البروستاتا -الذي يهدد الرجال بعد عمر الأربعين- أو احتقان البروستاتا.

- أحد الآثار الجانبية لبعض العقاقير، مثل أدوية الضغط.

- الاضطرابات النفسية، مثل القلق.

- الإفراط في تناول المشروبات المنبهة، لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين الذي يعتبر من المواد المدرة للبول.

- بعض الفحوصات التي تتطلب حقن الجسم بالصبعة، مثل الفحص بالأشعة المقطعية.

وللتغلب على تلك المشكلة يُنصح بالآتي:

1- تجنب شرب المشروبات المنبهة بعد السادسة مساءً.

2- تجنب شرب المياه قبل الخلود إلى النوم بساعة على الأقل.

3- في حال عدم وجود أي نتيجة مع هذه النصائح يجب استشارة الطبيب، للوقوف على أسباب المشكلة، وتحديد العلاج المناسب لها.