الثلاثاء 26-05-2020? - آخر تحديث الجمعة 1-5-2020?
"وماهي قصة الاخير" مع عمه الرئيس بسبب الفقية ولماذا غضب صالح منه ثم ترجع عن غضبه عاجل وزير يحيى صالح يستقبل من حكومة "

وزير يحيى صالح يستقبل من حكومة الفنادق فى الرياض اقرا السبب ولماذا يوصف بذلك وماهي قصة الاخير مع عمه الرئيس بسبب الفقية ولماذا غضب صالح منه ثم ترجع عن غضبه ووصفه بشبيه وماقصة الاحمر


قدم نبيل الفقية وزير السياحة الاسبق الذي يلقب بوزير يحيى صالح استقالته من منصب وزير الخدمة المدنية في حكومة الفنادق في مشهد يتكرر من قبل الفقية منذ عام ٢٠١١ ارضاءا لعلي محسن الاحمر .

 

 

 

جديد اب برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

يُشار الى ان الفقية لم يصل لمنصب وزير الا بمخطط وصف بالجهنمي من قبل الاحمر عام ٢٠١٠، حيث جعله الاحمر يتقرب من العميد يحيى صالح حتى يكسب ثقته كما فعل بعدد من الوزارء والمسؤولين الذين "دسهم" في حزب المؤتمر " كلوبي" له كشفوا انفسهم عام ٢٠١١.

وقال لاوراق برس طاهرحزام الصحفي ان الفقية عُين بتزكية العميد يحيى محمد عبدالله صالح قبل عام ٢٠١٠ وعرف بوزير يحيى صالح كونه أول المنشقين بعد انشقاق اللواء على محسن الاحمر في ٢١مارس ٢٠١١ لصالح اخوان اليمن، رغم انه لم يصل للوزارة الا بدعم يحيى صالح الذي حاول ثنية حينها عن الانشقاق، لكنه طعنه كما طعن الاحمر الرئيس الراحل علي عبدالله صالح حينها.

واضاف طاهرحزام ان الرئيس صالح غضب من يحيى صالح حينها وقال له عام ٢٠١١ جننت بي بشأن وزيرك "نبيل الفقية" حتى عُين وزيرا للسياحة بعد فصلها عن الثقافة واليوم اول المنشقين لصالح عمه الاحمر والمنشقين في ساحات يقودها الصهاينة.

وتابع حزام : ان رد يحيى صالح كان لطيفاً مع عمه وقال له ممزاحا" انا عاده له عام" لكن شوف رفيق دربك ومن يدعي انه اخوك غير الشقيق على محسن الاحمر اكثر من ثلاثين عاما .."

وقال طاهرحزام ان رد يحيى صالح اعجب الرئيس الذي رد عليه بقوله "ماهذا صدقت جيت تشبهني.."

الغريبة ان نبيل الفقية كان حتى يوم 16مارس 2011 مشاركا في حفل ذكرى تاسيس ملتقى الرقي والتقدم وبجاور يحيى صالح محتفلا لكنه خلال خمس ايام انشق فور انشقاق الاحمر ولم يشكر او يعتذر لصديقة يحيى صالح الذي هو من اوصله لكرسي الوزارة بل انه كان يرد تهم قيادات الاخوان التي اثبت انها كانت كاذبه .

الجدير ذكره ان يحيى صالح هو الوحيد من اسرة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح لايزال ضد العدوان ولم يغير موقفه رغم مقتل عمه والسيطرة على امواله.، بل انه في كل ذكرى للعدوان يلقي كلمة يؤكد فيها ان العدوان بقيادة السعودية هو الهم الوطني كما هو هم القضية الفلسطينية، رافضا اي محاولة لتبرير العدوان ، كما انه اول من رفع عبارة لا للتميد لهادي مخالفا لعمه وقيادة حزبه عام ٢٠١٤. أوراق برس