الثلاثاء 04-08-2020? - آخر تحديث الثلاثاء 4-8-2020?
شاهد : جندي امريكي يكشف لزوجته عن معجزة شاهدها في اللحظات الاخيرة لإعدام الرئيس العراقي " صدام حسين".. لن تصدق مالذي رأه ؟!

تم تنفيذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي الراحل صدام حسين فجر يوم عيد الأضحى العاشر من ذو الحجة الموافق 30 دجنبر 2006.

و قد جرى ذلك بتسليمه للحكومة العراقية من قبل حرسه الأمريكي تلافياً لجدل قانوني في أمريكا التي اعتبرته أسير حرب. وقد استنكر المراقبون من جميع الاتجاهات والانتماءات السياسية هذا الاستعجال المستغرب لتنفيذ حكم الإعدام.
في لحظة التنفيذ لم يبد على صدام حسين الخوف أو التوتر كما وأنه لم يقاوم أو يتصدى للرجال الملثمين الذين يقتادونه إلى حبل المشنقة .

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

جديد اب برس

 

 

 

 

 

 

 

 



 

 


وفي هذا السياق، كان جندي أمريكي كان من أحد القلائل الموجدين أثناء اعدام صدام حسين، قد بعث رسالة الى زوجتة يصف لها ما شاهده ويتعجب من اللحظات الأخيرة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام لصدام حسين لتماسكة بدرجة تشبه المعجزة حيث كان مبتسما على منصة الموت.


وأفاد الجندي المذكور، أن صدام نطق “الشهادة” قائلا: لا إله إلا الله محمد رسول الله” وظل مبتسما حتى توفي ، مضيفا أن صدام طلب منهم وجبة من الأرز مع لحم دجاج مسلوق كان قد طلبها منتصف الليل وشرب عدة كؤوس من الماء الساخن مع العسل وهو الشراب الذى اعتاد عليه منذ طفولته.


وبعدها قام وتوضأ وجلس على طرف سريره المعدني يقرأ القرآن وطلب منهم المعطف الذي كان يرتديه قبل القبض عليه وسأله الضباط لماذا تريدة فقال لأن الطقس فى العراق عند الفجر بارد حتى لا ارتعد من البرد فيظن شعبى انى خائف من الموت وفي نفس الوقت كان فريق الإعدام يجرب حبال الإعدام وأرضية المنصة وأحضروا اثنين من المشرحة ومعهم تابوت خشبي ووضعة بجانب المنصة .


وفي الساعة الثالثة إلا عشر دقائق قاموا بادخال صدام حسين إلى قاعة الإعدام ووقف الشهود أمام جدار غرفة الإعدام وكانوا رجال من القضاة ورجال دين وممثلين عن الحكومة وطبيبا وبدء تنفيذ الحكم في الساعة الثالثة ودقيقة والتي شاهدها العالم من خلال كاميرا فيديو من زاوية الغرفة ووصف الجندي الأمريكي الجلادين أنهم كانوا خائفين ومذعورين وتقنعوا بأقنعة تشبة أقنعة المافيا والعصابات.