الاثنين 18-10-2021? - آخر تحديث الجمعة 15-10-2021?
بايدن سيوصل الحوثيين إلى الرياض كما أوصل طالبان الى كابول..(تقرير دولي خطير)

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

جديد اب برس

 

 

 

 

 


 

تقرير دولي أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يخطط لإيصال جماعة الحوثي الإرهابية إلى العاصمة السعودية الرياض، متوقعا أن يدخل الحوثيون السعودية بحجة استعادة أراضي اليمن وهي “نجران وجيزان وعسير”. وقالت الباحثة في العلاقات الدولية والعلوم السياسية ورئيسة الشعبة القانونية لمحكمة الجرائم السياسية التابعة لمحكمة العدل الدولية “لاهاي”، الدكتورة فاطمة رضا، أن مخطط الحوثيون يهدف للسيطرة على الوطن العربي بأكمله. وأضافت رضا: “يبدو أن بايدن يفكر في إيصال الحوثي للرياض كما أوصل طالبان لكابول, من يستبعد ذلك فهو لم يدرس السياسة إنما يمارسها فقط, ما حصل في أفغانستان يشجع إيران وحلفائها كثيراً, أعتقد أن ذلك سيكون محصلة لفشل سياسة بايدن الخارجية وسذاجة وزير دفاعه ومستشاريه من الحزب الديمقراطي وبقية ضعفاء الحزب المحيطين بهم”. ولفتت إلى أن “فشل بايدن في الحرب يشبه فشل الأديب صموئيل بيكيت في الحب , لطالما عارضت ترامب ونقمت عليه واليوم أتمنى عودته أو على الأقل عودة سياسته الخارجية بعد نكسة أفغانستان فقد أثبت بايدن أنه فشل خارجيا وداخليا”. وتابعت رضا قائلة: “كان ثمة شيء أشبه بالندم يعتريني بعد دقيقه فقط من ترشيحي لهذا العجوز البائس, لقد أحسست بالندم, أتوقع أن الخطوة القادمة لبايدن ستكون إدخال الحوثي لدول الخليج وباعتقادي فإنه فقط ينتظر استكمال سيطرة الحوثي لكامل تراب اليمن ولا استبعد أن يساعدهم على ذلك كما ساعد طالبان”. وواصلت الباحثة الدولية والسياسية “سيكون لدخول الحوثيين لبلاد الحرمين مبررات كاستعادة الحوثي لأراضيه نجران وجيزان وعسير أو حماية المتظاهرين من الأقلية الشيعية في الاحساء والقطيف والمدن الشرقية والبحرين كذلك باعتبارهم شيعه فسيتدخل الحوثي لحماية ثورة الشيعة في السعودية الذين يمثلون أقلية من سكان السعودية, لا دخل للأكثرية بالحكم فالعلويون أقلية ويحكمون, والبشتون أقلية ويحكمون, والحوثيون أقلية ويحكمون, وشيعة السعودية أقلية وسيصلون يومآ ما للحكم, في السياسة كل شيء وارد”. واختتمت “لا استبعد أيضا وصول جماعة (ربع الله وحزب الله وعيال الله) لحكم العراق, ولن يكون هناك تدخل أمريكي في المستقبل القريب, فإيران لها تاريخ عريق من السياسة منذ الدولة الاخمينية وليست غبيه كصدام حسين عندما دخل الكويت بدون غطاء شعبي, وهي عازمه على دخول الخليج وهذا الشيء من أولوياتها الدينية وتقارير أجهزة المخابرات تتكلم عن ذلك منذ عام 79”. *يمني سبورت