الاربعاء 01-12-2021? - آخر تحديث الاثنين 29-11-2021?
تدشين برنامج التلمذة المهنية في مديرية الشمايتين بتعز

أقيمت في مدينة التربة صباح يوم الاربعاء الموافق 13 أكتوبر ورشة عمل حول التعريف ببرنامج التلمذة المهنية ،ضمن برنامج دعم سبل المعيشة والامن الغذائي في اليمن الصمود "2"  المنفذ من قبل منظمة العمل الدولية و منظمة غدق للتنمية و الممول من الاتحاد الأوربي و الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي "Sida' ، وبحضور عدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية في مديرية الشمايتين و ممثلين عن  اتحاد نساء اليمن و عدد من الفعاليات و المبادرات الشبابية وعدد من خبراء المهن ممثلين لسوق العمل.

  بدا الحفل بكلمة ترحيبية من المهندس/ ياسر القدسي منسق برنامج التلمذة المهنية في مديرية الشمايتين رحب من خلالها بالحضور جميعا شاكرا لهم حضورهم للورشة التعريفية. 

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

جديد اب برس

 

 

 

 

 


 

من جهته استعرض مدير برنامج التلمذة المهنية في منظمة غدق المهندس/ وجدان العبسي أهمية برنامج التلمذة القائم في الأساس على الموائمة بين مخرجات التدريب و متطلبات سوق العمل،موضحا بان منظمة العمل الدولية و شريكها المحلي منظمة غدق للتنمية تهدف من خلال تقديم هذا برنامج الى زيادة نقل المعارف والمهارات وتحسن فرص العمل للشباب وللشابات وتسهل انتقالهم الى سوق العمل بفضل الكفايات المكتسبة اثناء التدريب. 

و قال العبسي أن البرنامج يركز على اكساب المستفيدين المهارات المرتبطة باحتياجات سوق العمل في المديريات المستهدفة، و اشار في حديثه الى ان برنامج التلمذة المهنية يعد احد أنظمة التدريب الذي يركز بدرجة أساسية على الجمع بين التعليم في مؤسسات التعليم او التدريب وبين التعلم الأساسي القائم على العمل في الورش او أماكن العمل بجانب مهني ماهر ذو خبرة.


و اوضح المهندس وجدان العبسي  بأن البرنامج يعمل على تنفيذ التدريب في مستويين رئيسيين الأول "برنامج تدريب الحرفيين" الذي يهدف الى رفع قدرات الحرفيين واصحاب العمل لتقديم نموذج التلمذة المهنية للمستفيدين وذلك من خلال تطوير القدرات في جوانب عدة مثل؛ منهجية المتدرب محور العملية التدريبية، التدريب والتقييم القائم على الكفايات المهنية؛ السلامة والصحة المهنية وترتيب تحسين بيئة الاعمال واستدامتها؛ مما سيمكنهم من نقل التدريب و التقييم للمتدربين في ورش العمل. وفي المستوى الثاني، "برنامج تدريب المتتلمذين" تدريب المستفيدين خلال مرحلتين: الاولي يكتسبون من خلالها المهارات الوظيفية والحياتية وكذا المعارف النظرية في المؤسسات التدريبية، وفي المرحلة الثانية التدريب في مواقع العمل لاكتساب الكفايات المهنية اللازمة لإتقان المهنة محل التدريب وبإشراف الحرفيين واصحاب المهن، في إطار من المتابعة من قبل ممثلين عن المعاهد الفنية للتأكد من سير عملية التدريب ومساندة الحرفيين في انجاز عملية التدريب العملي في مواقع العمل.


الى ذلك أوضح العبسي بإن تنفيذ برنامج التلمذة المهنية في طار مديرية الشمايتين محافظة تعز سيسهم في تنمية وبناء القدرات المهنية والوظيفية لعدد "200" متتلمذ ومتتلمذة  المستهدفين من أبناء مديرية و عدد "100" حرفيًا خبراء المهن  في 8 قطاعات اقتصادية تمثل احتياج في سووق العمل لتعزيز وتسهيل فرص العمل الهادفة والمستدامة وهي "التجميل و تصفيف الشعر؛ التصوير الفوتوغرافي؛ صيانة الموبايل؛ الخياطة والتفصيل ؛ تركيب وصيانة منظومات الطاقة الشمسية ؛ صناعة الحلويات و المعجنات ؛صناعة البخور و العطور ؛ صيانة الدرجات النارية" تخلل العرض المقدم من قبل مدير البرنامج عرض عدد من قصص النجاح لمستفيدين من برنامج التلمذة المهنية في مرحلة السابقة المنفذة في مديرية الشمايتين التي اصبح فيها المستفيدين ملهمين لقرانهم من الشباب كيف استطاعوا عبر التحاقهم ببرنامج التلمذة المهنية للانتقال من طابور البطالة الى موكب رواد الاعمال.


 بدوره أوضح في كلمته  ممثل السلطة المحلية في المديرية الأستاذ/ فائز النظاري  شكره لمنظمة غدق للتنمية و منظمة العمل الدولية لاستهداف مديرية الشمايتين ببرنامج التلمذة المهنية للعام الثاني بمثل هذه البرامج التنموية التي تسهم في بناء الانسان والتي بدورها تنعكس على بناء المجتمع وتطوير الأوطان مفيدا بإن استهداف الشباب و الشابات ورفع قدراتهم في مثل هذه البرامج تسهم في تعزيز فرصهم في الحصول على فرص عمل وتعزز قدراتهم على الإنتاج بما يوفر لهم سبل العيش الكريم وهذا يسهم في خدمة امن و استقرار المديرية ويحد من رقعة الفقر. 

وفي مداخلتها في حفل التدشين تطرقت الأستاذة سميرة العزعزي رئيسة اتحاد نساء اليمن فرع الشمايتين اكدت على أهمية تكامل أدوار منظمات المجتمع المدني العاملة في المديرية خصوصا تلك العامة في تمكين النساء اقتصاديا ومهنين؛ كما اكدت على أهمية مثل هذه البرامج التي تسهم في بناء النساء شاكرتا منظمة غدق للتنمية ومنظمة العمل الدولية على تبني مثل هذه المشاريع التي تحقق اكبر استفادة لنساء.