الاربعاء 01-12-2021? - آخر تحديث الاثنين 29-11-2021?
مرايا الاعلام: يكسب الصحفيين بحضرموت والمهرة مهارات التغطية الحساسة لقضايا النساء

خاص

اختتم مركز مرايا الاعلام للتنمية (MDC)عصر اليوم الخميس الورشة التدريبية التي نفذها غبر تقنية الزوم علي مدي ثلاثة أيام بهدف إكساب الصحفيين والصحفيات بمحافظات حضرموت والمهرة وشبوة وسقطري مهارات التغطية الحساسة لقضايا النساء والسلام والامن، ضمن برنامجه التدريبي الذي دشنه من 28 سبتمبر وحتي 20اكتوبر لسنة 2021 واستهدف تاهيل مائة من الصحفيين اليمنيين في مختلف المحافظات اليمنية
وفي ختام الورشة ثمن رئيس مركز مرايا الاعلام الدكتور منصور عبدالله ناجي تفاعل المشاركين خلال تنفيذ الورش التدريبية وحرصهم علي الاستفادة من مخرجاتها لما فيه تطوير قدراتهم الصحفية في هذا التخصص الجديد بهدف تعزيز دور الإعلام اليمني في تغطية اجندات قضايا النساء والسلام والامن في اليمن، لمناصرة حق النساء اليمنيات في المشاركة بصناعة القرار وعمليات بناء السلام في اليمن، باعتبارهن يمثلن نصف المجتمع، ومن اكثر الفئات تضرراً وتأثرا خلال فترة الحرب، منوها الي ان البرنامج التدريبي حقق أهدافه بالنظر الي التفاعل الغير مسبوق من المشاركين بفضل تمكينهم من التعرف علي اليات الحماية القانونية الوطنية والدولية للنساء وتكيف ما يهدف اليه قرار مجلس الامن رقم 1325 الخاص بأجندات النساء والسلام والامن بما يتناسب مع سياق البيئة اليمنية، بهدف اكسابهم مهارات إعلامية تسهم في تحسين صورة المراءة اليمنية وإبراز دورها الكبير خلال فترة الحرب، والحد من القوالب النمطية والتغطيات السلبية  السائدة حول قضايا النساء والسلام والامن في الاعلام اليمني، كما تدرب المشاركين علي كيفية استخدام اللغة الحساسة المراعية لخصوصية قضايا النساء، واهمية تجسد اخلاقيات ومبادئ التغطية الحساسة لقضايا النساء والسلام في اليمن، لضمان كتابة تقارير وقصص صحفية  معمقة حول الانتهاكات واشكال العنف القائم علي النوع الاجتماعي الذي تعرضت له النساء اليمنيات وغيرها من الفئات المهمشة خلال فترة الحرب في مناطق تواجدهم، حيث ركزت كل تلك التدريبات علي عمل أنشطة حية من الواقع اليمني وتستند للمرجعات الدولية والاليات الوطنية الملزمة لكافة اطراف النزاع بضرورة حماية النساء اليمنيات، وتمكينهن من المشاركة الفاعلة في صناعة السلام المستدام في اليمن.  
وثمن الصحفي عبدالقادر العنقزي من محافظة شبوة مبادرة مركز مرايا الاعلام في تنفيذ هذا البرنامج النوعي الذي أضاف لهم معارف ومهارات إعلامية جديدة حول التغطية الحساسة لقضايا النساء والسلام والعنف القائم علي النوع الاجتماعي حد قوله، مشددا علي" أهمية تجسيد تلك المهارات في تغطياتهم الصحفية لإيصال أصوات نساء اليمن والضغط من اجل توفير حماية كاملة وتمكينهن من المشاركة في صناعة القرار ولعب دور إيجابي في بناء السلام. من جانبها الصحفية لميس جعفر من محافظة المهرة  اكدت ان الورشة اضافت لها الكثير وفتحت امامها افاق اعلامية جديدة من اجل كتابة تقارير مهنية حول مختلف القضايا والهموم التي تورق النساء اليمنيات في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها البلد بسبب الحرب، منوهة ان الورشة ساعدتها علي تجاوز كثير من الإشكالات التي كانت تواجهها وأصبحت قادرة  علي تجاوز ذلك اعداد وكتابة تقارير وقصص صحفية احترافية حول القضايا النسوية في اليمن.
 وكشف الأستاذ إبراهيم صادق الابل مدير البرامج في مركز مرايا الاعلام، ان المركز قام بتنفيذ هذا البرنامج بتمويل ذاتي لتعزيز دوره الخدمي في الارتقاء بالمهنة الإعلامية اليمنية من اجل وضــع قضايــا النســاء والأمــن والســلام ضمن أولويــات سياساتها التحريرية، للمساهمة في مناصـرة اليمنيات في انتزاع حقوقهن المشروعة وكسر الفجوة الهائلة في عدم المســاواة بيــن الجنســين التي وضعت بلدنا ضمن أسوء البلدان في العالم فيما يتعلق بالفجوة الجندرية خلال الأعوام الماضية، مشيرا ان المركز لدية الكثير من المشاريع والدراسات الإعلامية النوعية، ويتطلع لإقامة شراكات مع المنظمات المحلية والدولية من اجل تنفيذها، والتي سيكون لها اثر بالغ في تعزيز دور الاعلام اليمني في بناء السلام ومناهضة اعلام الكراهية الذي تصدر مشهد الحرب في اليمن ويشكل خطر كبير علي حاضر ومستقل اليمن.

 

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 

 


 

جديد اب برس